تركيا والأردن توقعان اتفاقيات تعاون مشترك في عدّة مجالات
داود أوغلو: سلاحنا الجوي دمر كافة المواقع التي تسببت باستشهاد جندي تركي شمالي العراق
نائب الرئيس العراقي يشيد بجهود تركيا في مساعي تحرير "الموصل"
المُجمّع الإسلامي في واشنطن.. مركز جذب كبير لمسلمي أمريكا
آخر دقيقة
15:43:17 داود أوغلو يلتقي الملك الأردني في عمّان 15:41:27 إيطاليا ترفع مستوى التأهب الأمني إلى الدرجة القصوى 15:39:08 بابا الفاتيكان يدعو في عظة "الفصح" للمصالحة بسوريا 15:37:37 خبراء: زيارة روحاني لباكستان تحمل هدفًا واقعيًا 15:35:05 دراسة: "أوميجا 3" تجعل الأشخاص أقل عرضة لالتهاب المفاصل الروماتويدي 15:35:05 دراسة: "أوميجا 3" تجعل الأشخاص أقل عرضة لالتهاب المفاصل الروماتويدي 15:33:07 تدخين الأم أثناء الحمل يؤثر على اللياقة البندية لأطفالها 15:22:30 دراسة بريطانية تكشف حقيقة "مثيرة للدهشة" عن وجبة الإفطار 15:19:19 مقاتلات تركية تشارك في مناورات جوية بالولايات المتحدة الامريكية 15:16:54 مسيحيو تركيا يحتفلون بعيد الفصح 15:11:58 البرازيل تتعادل مع أورغواي بتصفيات المونديال في يوم الأرقام لسواريز 15:04:43 الأمن النمساوي لا يستبعد وقوع هجوم إرهابي في البلاد 15:01:54 أوغندا تقر عقوبة السجن للآباء الذين يتقاعسون عن تلقيح أبنائهم ضد الأمراض 14:59:50 رئيس الوزراء الأردني يستقبل داود أوغلو في عمان 14:56:33 تباين أداء البورصات العربية مع هبوط النفط الأسبوع الماضي

المسلسلات السورية شاهد ما شفش الثورة ضد بشار ونظامه

Sat 07, July 2012 Kategori Magazin-Media

مع تطور الأحداث الدامية التى تشهدها سوريا حاليا، وسقوط الشهداء من جراء المذابح التى يرتكبها النظام السورى، أصاب البطء عجلة الإنتاج الدرامى التليفزيونى، ومع إصرار بعض نجوم سوريا على التواجد بأعمالهم فى رمضان المقبل، نجحوا فى حجز مكانهم بحوالى 20 عملاً، ولكن المثير للجدل أن معظم هذه المسلسلات اجتماعية، ولا تتطرق إلى الثورة من قريب أو بعيد، ومنها مسلسل «بنات العيلة» سيناريو رانيا بيطار، وإخراج رشا شربتجى، وبطولة كندة علوش التى تجسد دور «عليا» التى تعانى عقدة نفسية من جنس الذكور، أصيبت بها أثناء صباها، وينعكس هذا على سلوكها مع زملائها فى العمل، ومع عائلتها.

وأيضا مسلسل «الولادة من الخاصر2» للكاتب سامر رضوان، وإخراج رشا شربتجى أيضا، ويستمر الجزء الثانى من المسلسل فى تسليط الضوء على خفايا النفس البشرية، ومدى تأثير الظروف المحيطة بانفعالاتها وردود أفعالها، والمسلسل من بطولة قصى خولى، وعابد فهد، وباسم ياخور، وكندة علوش، وتاج حيدر.

ومسلسل «أرواح عارية» للمخرج الليث حجو، بطولة قصى خولى، وسلافة معمار، ويستعرض العمل مجموعة من الخطوط الدرامية لقضايا اجتماعية نعيشها يوميا، منها الشك، والخيانة، وازدواجية الأحكام الاجتماعية، والحكم القاسى الذى يطلقه مجتمعنا الشرقى على المرأة عندما تخطئ، فى حين أنه يبرر جميع هفوات الرجال، وأيضا مسلسل «المفتاح» للمخرج هشام شربتجى، وتدور الأحداث من خلال 260 شخصية، ويتحدث عن جميع أشكال الفساد الاجتماعى، والتحايل على القانون.

ويعرض أيضا مسلسل «صبايا 4» من إنتاج شركة بانة، وإخراج سيف الشيخ نجيب، بطولة ديمة بياعة، وجينى إسبر، ورؤى الصبان، وأيضا الجزء الثانى من مسلسل «أيام الدراسة» إخراج مصطفى برقاوى، وتأليف طلال ماردينى، بطولة حازم زيدان، وشادى مقرش، ولينا دياب، ورغد مخلوف، ومسلسل «أوراق بنفسجية» تأليف وإخراج فيصل بنى المرجة، ويتناول العمل أحداثاً اجتماعية معاصرة ضمن لوحات تحمل موضوعات متنوعة اجتماعية كوميدية.

وحاول بعض المخرجين الهرب من هذا المأزق بتقديم أعمال درامية تاريخية عن حقبة زمنية سابقة، مثل مسلسل «طاحون الشر» تأليف مروان قاووق، وإخراج ناجى طعمى، والذى يرصد فترة الاحتلال الفرنسى فى سوريا.

وأيضا مسلسل «المصابيح الزرق» بطولة سولاف فواخرجى، والمأخوذ عن رواية بالعنوان نفسه للكاتب حنا مينة.

ومسلسل «الأميمى» للمخرج تامر إسحق، من إنتاج شركة الخيام، ونص سليمان عبدالعزيز، والذى يتناول الأحداث التاريخية التى شهدتها دمشق سنة 1850 كخلفية لتفاصيل الحياة اليومية الدمشقية.

الناقد الكبير والسيناريست رفيق الصبان قال أن إنتاج أكثر من 20 مسلسلا سوريا بالرغم من اندلاع الثورة السورية وهى على أشدها، دليل أن الفن السورى انطلق فى الفترة الأخيرة، ومن الصعب توقف هذا الانطلاق أو قمعه حتى فى ظل الثورة السورية، ولكى تستمر هذه الدراما يجب عدم التطرق من خلالها إلى أى موضوع سياسى يناقش هذه الثورة، أو يرصد ما يحدث بها، وبالتالى يوجد تخوف من رصد الأحداث الحقيقية والواقعية هناك، ومن الصعب وجود مسلسلات تواجه النظام السورى، أو تنتقده لأنه نظام قمعى.

وقال رفيق الصبان إنه للأسف توجد بعض المسلسلات السورية التى تحاول تجميل وجه النظام السورى، وإن تلك الأعمال تواجه صعوبة كبيرة فى تسويقها من قبل الدول العربية، لأن معظم الدول العربية تنتقد النظام السورى بشكل صريح، وضد ما يحدث فى سوريا.

فى حين أكد الناقد طارق الشناوى أن إنتاج الدراما السورية تقلص بشكل كبير هذا العام بسبب الثورة، وذلك لأن إنتاج الأعمال الدرامية مرتبط دائما بالتوزيع، وبالطبع التوزيع ستكون به مشكلة كبيرة هذا العام، وذلك بسبب موقع الأنظمة الخليجية من نظام بشار الأسد.

كما أضاف الشناوى أن سبب تجاهل المسلسلات السورية هذا العام مشكلة الثورة، وعدم طرحها بأعمالهم، هو أن النظام السورى نظام شديد القسوة، فمثلا فى مصر أيام ثورة 25 يناير كان هناك %30 من الفنانين مع الثورة، و%70 مع مبارك، لكن فى سوريا قلة قليلة جدا مع الثورة، لأنه نظام شرس جدا مع من يعارضه.

كما أشار الشناوى إلى أن المسلسلات التى تجمّل وجه النظام السورى ستجد مشكلة حقيقية فى التسويق خارج الفضائيات السورية، لأنها من الأساس مدعومة من النظام السورى، وبتمويل منه لتعرض على شاشات التليفزيون السورى، فهى ليس المقصود منها الربح.
بينما أكد الناقد نادر عدلى أن إنتاج المسلسلات السورية قل بشدة هذا العام، لأن جزءا كبيرا من نجاح تلك المسلسلات كان بدعم من الدولة التى كانت تعطيهم كل التصاريح اللازمة لإنجاح أعمالهم، وتصويرها فى أى مكان يريدونه، لكن الوضع اختلف بالطبع هذا العام.

وعن عدم تعرض تلك المسلسلات التى تم تصويرها هذا العام للثورة السورية، أكد عدلى أن الأعمال السورية لم تكن تستطيع من قبل انتقاد أى شىء فى الدولة، مهما كان حجمه، فالرقابة فى سوريا شديدة جدا، فبالتالى لن يستطيعوا تقديم شىء عن الثورة هذا العام، وهذا شىء منطقى.

وصرحت الناقدة ماجدة موريس لـ«اليوم السابع» بأنه يوجد هبوط فى عدد المسلسلات، وذلك لأنه تم تصوير حوالى 45 مسلسلا سوريا العام الماضى، وهذا يعنى أن العدد هبط للنصف.

وعن رأيها فى المسلسلات التى تجمل وجه النظام السورى، قالت إنه يوجد انقسام، ففى أطراف من الشعب تقول إنها ثورة، أما الحكومة السورية فهى تقول إنه تمرد، وسوف يتم قمعه، وبالتالى يوجد نوع من أنواع الغموض السياسى الذى لا يصل لنا بصورة كاملة.

أما عن رؤيتها لتسويق هذه المسلسلات، فقالت إن معظم البلاد العربية أعلنت أنها ضد ما يحدث فى سوريا، وبالتالى لن تشترى هذه المسلسلات، وتسويقها سوف يكون صعبا، وبعض الدول العربية تدعم إنتاج هذه الأعمال، وبالتالى فالوضع معقد جدا.
Son Guncelleme: -/-
  • Ziyaret: 7689
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0